Sunday, July 1, 2007

تشابك دينى

بس انت عارف ان انا مسلمة وانت مسيحى
قالتها وعيناها تمتلأ بالدموع تتقدمهم احداها تحاول الخروج من حدقة عينها ولكن باءت محاولتها بالفشل وما ان رفعت رأسها ونظرت لى مباشرة حتى نجحت اخيرا تلك اللولؤة فى الانزلاق من بين جفنها ليتطوع ابهامى فى لمح البصر ليعيد الصفاء مرة اخرى الى وجهها ولكن لم تكن تلك اللؤلؤة الا الندى الذى عادة ما يسبق الامطار فلم يستطع ابهامى وحده التصدى لمواجهة ذلك السيل الجارف القادم من عيونها فتنحى جانبا تاركا المهمة الى كتفى الذى احتضن رأسها فى حنان جارف كافى لان يتصدى لتلك الامطار بينما عاد ابهامى ليتعاون مع باقى اقرانه فى احتواء جسدها كله محاولا تخفيف حدة السيول وتحرك ايضا لسانى ليمد يد العون لاصابعى قائلا
ارجوكى متبكيش بالطريقة دى...الحب بيخليكى انسان قوى مش مخلوق ضعيف بيبكى كده
رفعت رأسها لتواجهنى مرة اخرى قائلة : دى آخر مرة هشوفك فيها .... انا خطوبتى الأسبوع اللى جاى خلاص
نهضت واقفا من على حافة السرير مطلقا زفرة حارة ... سرت الى آخر الغرفة وعدت مرة اخرى الى مكانى فانا اشعر كأنى فى منتصف الصحراء.... لا ادرى ماذا افعل حقا...لم اشعر بالعجز مثلما شعرت فى هذه اللحظة اطرقت بوجهى فى الارض وقلت بصوت منخفض مكسور
انا هكتب شهادة وفاتى فى اليوم ده... وهفضل عايش بس هبقى فى غيبوبة......لحد يوم الفرح....ساعتها هيطلع تصريح الدفن
والله العظيم انا بحبك -
هنقدر نكمل حياتنا فى اى دولة برة مصر -
وانا مقدرش اسيب اهلى هنا -
انا هبقى كل اهلك -
خايفة من الأيام -
احنا اللى بنغير الأيام مش الأيام هى اللى بتغيرنا -
نظرت لى نظرة وداع اخيرة و استجمعت كل قواها لتحتوينى فى حضنها الذى لم اشعر بمثله ابدا فى عمرى فهى امى واختى ومدرستى ومربيتى وحبيبتى وكل امرأ قابلتها منذ الصغر وحتى ذلك اليوم
قامت لترتدى الحجاب وتعدل ملابسها...نظرت فى المرآة لترانى ممددا على السرير فى استسلام تام واضعا يدى خلف رأسى وعيناى مثبتة فى السقف كمن يجلس منتظرا قضاء حتمى ليس فيه رد يعرف من قبل انه قادما قادما لا محالة القت على نظرة اخيرة وانحنت لتقبلنى فى فمى...بادلتها القبلة دون ان تتحرك يدى من فوق الوسادة تحركت نحو باب الشقة وغادرتها وبدا صوت قفل الباب لى كصوت رصاصة اخترقت اذنى اليمنى لتخرج من اليسرى
تركتنى وحيدا وذهبت
واستمرت الحياة
آخر اتصال تليفونى كان فى الرابع عشر من فبراير هذا العام
رزقت باحمد و تنتظر مولود آخر قادم فى الطريق
من دفتر ذكرياتى

28 comments:

Miss Egyptiana "Trapped Soul" said...

مبدع كالعادة يا عزيزى
وابداعك ياتى من احساسك
احساسك الذى يصل كاملا متكاملا للقلوب والعقول

قصتك قصة الآلاف... عاشوا حلاوتها الممزوجة بمرارة تفوق احزان الدنيا... نعم هى تلك الحكاية المصرية الابدية... روميو وجولييت التى تحدث كل يوم الف الف مرة

تارة تنتهى نهاية سعيدة... وعادة تفشل بسبب كلمة مخطوطة على ورقة

احزننى البوست واسعدنى فى نفس الوقت... حزناً على آلام القلوب البريئة... وسعادة بعودتك بعد غياب

فى انتظار المزيد يا عزيزى

micheal said...
This comment has been removed by the author.
Dalia said...

جميله جدا
لمست فيها دموعها البريئه و قله حيلة حبيبها

ناردين said...

عزيزي
اتفق مع
Miss Egyptiana "Trapped Soul"
في ردها..
انها صفحة حزينة حقاً من دفتر الذكريات..
تلمس القلب بأحزان ينقلها اسلوبك المميز المُبدِع السرد..
بتوحشني كتاباتك بجد..
متغيبش عنا

nourita said...
This comment has been removed by the author.
nourita said...

wonderful...
and you are still alive :)

Doba said...

انا مريت بنفس التجربة دى مع صديقة ليا - كلمتنى الفجر وهيه منهارة جدا ومش قادرة تنطق وانتظرت حتى بزوغ الشمس وانطلقت إليها وبعد دموع ودموع وآهات كثيرة أخبرتنى بتلك الفاجعة

ولكنه كان شخص غير جدير بالأمانة فهو لم يخبرها منذ البداية بأنه مسيحى - فقط أكتفى بحبها له وانها غارقة فى الحب ولم يخشى على حبيبته كسرة القلب والحب والعمر

هى الآن متزوجة ولديها بنت أيضاً ولكننى أخشى أنها لن تستطيع أبداً أن تنساه

تحياتى على كتاباتك على الرغم من عدم موافقتى على الأختلاط الدينى مع سبق الاصرار والترصد - فلا الدين المسيحى أو الإسلامى يوافق على مثل هذه العلاقة

سلامى --- هبة

Mirage said...

miss egyptiana
لن تنتهى نهاية سعيدة الا مع قلوب جريئة لا تخاف شيئا تثق فى قوة حبها والقدرة على الاستمرار والعطاء دائما

michael
القصة واقعية الى حد كبير
وليه تتمنى انها تكون خيالية ؟

dalia
ليست قلة حيلة حبيبها بقدر قلة حيلة مجتمعها و بلدها

ناردين
والله العظيم انت وحشانى جدا
انت غبتى وقلتى عدولى
عموما احنا بنعدلك متخافيش
ياريت اسمع منك قريب

nourita
شكرا ليكى يانورا وعلى زيارتك
كان بقيلك كام بوست كده مش شايفك
حمدالله على السلامة

doba
الحب عادة مايكون اقوى من الأديان
بل اقوى من كل شىء
والعلاقة دى اذا كانت فى اى بلد من دول العالم الأول لكانت كللت بالنجاح
بس نصيبنا وهنعمل ايه
على رأى طارق الشيخ

Lost Love ( Found it now ) said...

وحشني اسلوبك القصصي و المرة دي كمان هايل يعني يستاهل اني استناه الفترة اللي فاتت دي.

فعلا القصة بتحصل كتير و اكيد بتنتهي نفس النهاية في معظم الحالات لان نادرا جدا لما انسان ممكن يغير دينه مثلا عشان حبيبته او هي يعني تعمل كده و اذا حصل نيجي للاهل اللي ممكن مايوافقوش ثم المجتمع المتفهم جدا للحالات اللي زي دي. فأعتقد دايما بيكون القرار واحد في النهاية و هو انهاء العلاقة دي.

3abdo me7tas said...

مش هقدر ارد لانى شايف حاجات غريبة

mohamed said...

النهاية حزينة جداً لفراق حبيبين

انما دي نهاية منطقية لان في مانع من انها تبقي علاقة ابديه وهو اختلاف الديانة

وان الرجل غير مسلم دا بيمنع زواجهم يمكن لو كان العكس كانوا هيجوزا عادي ويفضلوا مع بعض علي طول

بس طالما هو من البداية عارف ان علاقتهم هتنتهي وهتفضل طول عمرها في الضلمة لان هو مش هيغير ديانتة ويجوزها

وهي اعتقد انها مدركة شئ زي دا

ليه موفروش علي نفسهم الالم دا كله ومن البداية ادركوا ان النهاية هاكون مؤلمة وان علاقتهم هدمر حياتهم بالشكل دا

لان عمرهم ما هيكونوا مع بعض في النور

الشنكوتي الكبير said...

اسلوبك طبعا انت عارفني بموت فيه يعني مش محتاجين اصدع دماغك بإعجابي بكلماتك كالعاده بس فيه حاجات معجبتنيش
قامت وارتدت الحجاب مبحبش الأشخاص اللي بتدارى وراء الحجاب وتصل بيها الأمور انها معاك على سرير واحد
ثانيا فكرة ان لو ده حصل بره كانت العلاقه كللت بالنجاح بص يعني انا اعتقد ان الجواز بالذات مينفعش ان الأتنين يكونوا من دين مختلف مش تعصب لكن لو انت بتحب حد وانت مقتنع بدينك جدا اكيد هتخاف عليه يدخل النار وهتحاول بكل الطرق انك تشده للصواب
اما لو قلتلي الدين حريه شخصيه وممكن نكمل حياتنا وكل واحد على دينه يبقى انتوا مش بتحبوا بعض صح ازاي يهون عليك حبيبك
بغض النظر عن التصادم الديني لكن كل واحد هيكون متخيل ان حبيبه هيدخل النار ومتقوليش الدين ده بإيد ربنا وهو اللي هايحاسبنا
مش عارف اقولك ايه كالعاده جرأتك في الكتابه ووصفك الفظيع بيشدوني قوي وانت عارف يا ميراج اني بعزك عشان انت كنت جدع معايا في عدة مواقف وبحب اقولك رايي بصراحه ارجو ان رأيي المره دي ميخلنيش اخسر صديق بعتز بيه
عموما تحياتي
سلااااااااااااام
اتمنى حبك الجديد يكون حظه اوفر وتكون هي اللي تعوضك عن كل زكرى مؤلمه
سلاااااااااااااااااام
يا صديقي

micheal said...
This comment has been removed by the author.
Miss Egyptiana "Trapped Soul" said...

عزيزى مايكل

قد يكون الموضوع حساس فعلاً وسنستمع لجميع انواع التعليقات من حرام وحلال ولازم الناس تاخد بالها وما الى اخره

وقد يثير غضب البعض ممن سيلبسون عباءة الدين

ولكن سيكون الحمق كل الحمق الا ننظر بشكل موضوعى لهذا الامر... ونكتفى بابتسامة حرجة وندفن رؤوسنا فى الرمال

لانى كما قلت ... تلك القصة تحدث يوميا وعلى جميع المستويات، وانا اعرف على الاقل عشرة قصص من هذا النوع، بعضها على فكرة انتهى نهاية سعيدة جدا

وكما وضح ميراج ليس للحب دين، لان الحب نفسه دين قائم بذاته نعتقنه جميعا نحن البشر

Miss Egyptiana "Trapped Soul" said...

اه نسيت بس اقول حاجة كمان للشنكوتى

المحجبة ليست قديسة ... هى مجرد انسانة اخذت قرار ستر اجزاء معينة من جسدها، وفى وقتنا الحالى الحجاب موضة واتجاه مجتمعى وقلما تجد من يلبسة عن اقتناع ويعمل حقا بمعانيه

نقطة تانية ان فعلا الزواج من ذوى الاديان المختلفة قد يسبب مشاكل بين الطرفين خاصة مع وجود الاطفال... ولكن اذا كانوا متفقين على الكثير من النقاط فلن يكون هناك مشكلة...

معلش يا ميراج استحملنى بس الموضوع ده انا كنت ناوية اكتب تحليل عنه وانت كده شجعتنى

فى انتظار المزيد يا عزيزى

Mirage said...

مفيش بعد رد ميس ايجيبتيانا طبعا

اتفق معاها تماما فى كل حرف

وهرد على كل واحد على حدة بتفصيل اكتر ان شاءالله

بس مبدئيا كلامى مش هيبقى مختلف كتير عن ميس ايجيبتيانا

الشنكوتي الكبير said...

miss egyptiana
انا للأسف مقدرش انكر ان المحجبه اصبحت دلوقتي مش رمز دايما للشرف بسبب كثيرات اصبحن يرتدين الحجاب للتستر خلفه او لأن اهلها اجبروها او لأنه موضه وبيداري شعرها المعفن
وبالتالي ممكن اوافقك انتي وميراج على النقطه دي
بس انا كنت بستغرب مش اكتر
اما حكاية انهم يتفقوا على نقط معينه قبل الزواج فدي مش عارف افهمها بصي ان قولت ان ازاي الواحد يكون معتنق دين وشايف ان هو اللي هايدخله الجنه ويرجمه من النار ويسيب حبيبه او حبيبته مينقذهاش
الا اذا كان الطرفين اصلا بيعتبروا الدين او الديانه مجرد كلمه في بيانتهم الشخصيه يعني تحصيل حاصل
لو كان الشخصين بالشكل ده يبقى الجوازه ممكن تكمل فعلا وتنجح
ولأن بره في دول الغرب الدين عندهم مجرد شكليات فبيكون سهل عندهم ان اتنين من ديانتين مختلفين يتجوزوا
انا عارف اني طولت بس انا بحب اكون صريح مع ميراج عشان هو صديق جدع وليه مواقف حلوه معايا
ولأني فرحت انك اهتميتي تردي عليه وتناقشيني يعني اعتبرتي رأيي ذو قيمه
عموما شكرا على مناقشتك انتي وميراج ومعلش يا ميراج شاعغلين الدنيا عندك
عموما البيت بيتنا برده
سلاااااااااااااااااااااام

Mirage said...

ازاي الواحد يكون معتنق دين وشايف ان هو اللي هايدخله الجنه ويرجمه من النار ويسيب حبيبه او حبيبته مينقذهاش

ثوانى بقى ياعم الحاج

انت معنى كلامك ده ان انت بتقول ان كل واحد مسلم شايف ان المسيحيين هيدخلوا النار وكل واحد مسيحى شايف ان كل المسلمين هيدخلوا النار

تفتكر ده كلام منطقى اصلا ؟
هو مين اللى بيقول ده يدخل وده ميدخلش
انت فاكر البشر دول عارفين حاجة
موضوع الدين ده ابعد بكتير قوى من حدود تفكيرنا ومن قدرات عقلنا
يعنى محدش ينفع يفتى فيه اساسا

وايه المشكلة ان واحد يتجوز حد من ديانة مختلفة
ويبقى الاثنان على عقيدتهما

اما بالنسبة للأطفال
لو ربنا وفق يعنى

يااما بيبقوا متفقين من الأول على ديانة ليهم
يااما بيتركوا ليهم حق الاختيار بعد مايكبروا ويدركوا طبعا

والموضوع ده بالذات مينفعش غير عقول متفتحة قوى هى اللى تعرف تتكلم فيه

Doba said...

بغض النظر ودون الدخول لمسائل دينية ومهاترات فارغة فى قيمة الدين والحب والأطفال والتربية ومين يدخل الجنة ومين لأ على حسب ديانته

الموضوع هنا حكاية أو حدوتة ميراج حاكيها من خلال قصة مشوقة لنستمتع بها جميعاً - فلا يجب الآن إصدار آراء أو قواعد لن تغير من شكل الموضوع أو أحداثه

المسيحية تبيح الزواج من ديانات أخرى ولكن الإسلام لا يبيح للمسلمة الزواج من اى ديانة أخرى وهو ما تعرضه اليوم من خلال قصتك يا ميراج حتى لو سافرت للدول الأجنية فالإسلام لا يبيح مثل هذا الزواج ولو الشخص محتاج ومش قادر يتنازل عن هذه العلاقة فليكن عالم جيدا بأنها علاقة غير مشروعة ولو تطرقنا للدول الأجنية فحدث ولا حرج - وسنخرج بالتأكيد عن الإطار المحدد لموضوع القصة التى يعرضها ميراج هنا

وحقيقى التحدث فى مثل هذه الأمور تستوجب تفتح فى العقل وقدرة على تقبل وجهة نظر الآخرين - لكم دينكم ولى دينى - تحياتى

سلام - هبة

The Alien said...

تحية علي القصة وكلماتها الجميلة

الموضوع دا بيحصل كل يوم
وبيحصل بأكتر من شكل والنتيجة دايما واحدة
مرة بسبب الدين ومرة بسبب الفلوس ومرة بسبب مش عارف ايه
يعني مينفعش نتمني إن القصة تكون خيالية
لإنها حقيقية وكلنا عارفين

الحل ف الدولة المدنية
لازم نبعد الدين عن حياتنا المدنية
تحياتي

نقطة مية said...

القصة جميلة..و بتحصل..مع تحفظاتي على انه الحب يكون برىء و شريف فقط كانت هتبقى اقوى
تحياتي

Mirage said...

نقطة ميه

ليس تعليقك غريبا على مجتمع يربط الشرف دائما بالاعضاء التناسلية للانسان

فى حين ان الشرف اعمق واشمل من هذا بكثير

شكرا على زيارتك

Mirage said...

الشنكوتى الكبير

ده بيتك ومطرحك يامان وتشرف فى اى وقت

والاختلاف فى الرأى لا يفسد للود قضية

shahy said...

الله عليك يا واد يا شنكوتي
انا متفقة معاك في رأيك
وطبعا رأي الاستاذة هبة كمان

ومعلش يا ميراج
خيرها في غيرها

اجندا حمرا said...

عزيزي ميراج
طبعا بوست مؤثر جدا بس انا مش عايزاك تعتبر اني بقلل من احساسك
انا مقدره مشاعرك او مشاعر اللي كتبت عنه في البوست
اختلاف ديانه طرفي العلاقه ممكن ساعات يكون غير مؤثر في طرف منهم او الاتنين بس صدقني لما قريت البطل و هو بيقول انا حكون اهلك و كل ماليكي شوف الحب جميل و احساس رائع بس انا مش مع ان البني ادم يسيب اهله و give up
كل حاجه عشان اللي بيحبه
دول اهلنا برضه ربونا و علمونا ممكن فيه حاجات كتيره نكون مش متفقين معاهم فيها بس تفتكر اننا نقدر نعيش من غيرهم و نسيب كل حاجه عشان اللي بنحبه؟
اوكي بنحبه حب حقيقي و ممكن يكون حب عمرنا بس الاهل فين من كل ده؟حنتنكر ليهم؟مش عارفه بس اهلي مهمين اوي عندي و لو جيت حبيت حد و خيرني مااقدرش اسيب اهلي او اتخلي عنهم و اقول اللي بحبها اهم
بحترم مشاعرك و مش بقصد اجرحك بس ده رأيي
كل اللي بتمناه انك تقابل حب مايكون فيه اختيار صعب بين الاهل و الحب ده
و تذكر ان الحب الحقيقي هو اللي بيدفع البني ادم للامام مش للخلف
تحياتي ليك عزيزي

مصطفى محمود said...

احيييييك بشدة على هذا البوست ...

اى انسان يجعل اى فكرة تقف بينة وبين حبة فهو انسان جبان

dc said...

I think Mirage is disillusioned, vendictive, and flat out obscene.
so you are proud to have had a woman with 7ijab!!
will congratulation Mirage...!
and obviously you love her so much you have to make her a puplic display.
will between the lines of your so called love story allot of hate and vendata,
do you guys get together and count how many muslim women you have had?!!
there is nothing poetic about your story Mirage.
you should seek some help.

yellow boy said...

عزيزي ..
من قديم الاذل يستخدم الناس الرمز للتعبير عن الكل ، بمعني استخدام الحالة الفردية للتعبير عن ايديولوجية كاملة ..
بصرف النظر عن ان صديقتك مسلمة، فان كونك تذكر انها محجبة فهذا تعميم ، قد تقصد به شيئا ما .. او تحاول ان تصل في النهاية الى ان كل المحجبات مثل صديقتك التي ارجح في النهاية ان تكون هذه القصة من خيالك .. لان المسلمة مهما كانت درجة تحررها ، او حتي انحرافها يذوب هذا الانحراف حينما تعرف ان من يبادلها نفس المشاعر .. مسيحي ..

اسف للاطالة